غــزال تنطلق في جامعة القصيم

غــزال تُطلق  خدماتها المتمثلة في تقديم خدمة مشاركة وسائل النقل الجزئي Micro-Mobility في جامعة القصيم وتضيف موقع حيوي جديد إلى نطاقها الجغرافي الذي يضم العديد من المواقع الإستراتيجية، حيث تُعد جامعة القصيم واحدة من أبرز الجامعات السعودية كونها تضم 38 كلية وينتسب لها أكثر من 3,000 موظف وينهل من علومها ومعرفتها قرابة 72,000 طالب، ويأتي تواجد “غــزال” في الجامعة للمساهمة في خلق سلوك صحي وصديق للبيئة مما يساهم في زيادة استخدام الطاقة النظيفة للتنقل والتي تمنح مجتمعنا حياة ذات جودة عالية.

وينسجم تواجد “غــزال” في جامعة القصيم مع الخطط الرئيسية التي تخدم أهداف الجامعة الإستراتيجية والتي تصبوا إلى بناء جيل واعد من القيادات الشابة التي يُعوَّل عليها لصناعة مستقبل مُشرق.

تجدر الإشارة إلى ان غزال شركة سعودية رائدة في توفير وسائل التنقل المستدامة والصديقة للبيئة، كما تقدّم الشركة مجموعة واسعة من خيارات التنقل الآمن، وتشهد “غزال” مؤخراً تزايداً في معدلات الطلب والاستخدام على منتجاتها التي لاقت إقبالًا كبيراً الذي أتى ليتكامل مع توجه الشركة نحو إبرام المزيد من الشراكات في المستقبل وفتح آفاق جديدة من خلال التواجد في نطاقات جغرافية متعددة مما يتيح وصول تلك المنتجات الرائجة إلى شرائح جديدة من المجتمع.

غـــزال تنطلق في مدينة الملك فهد الطبية

اطلقت غزال مركباتها في مدينة الملك فهد الطبية حيث تعد من أكبر المدن الطبية المستقلة في الشرق الأوسط تضم أربعة مستشفيات وأربع مراكز طبية وإدارات مساندة متنوعة، ويأتي تواجد “غزال” في المناطق الأكثر كثافة وازدحام  وذلك للمساهمة في تبني سلوك صحي وصديق للبيئة والذي بدوره يعزز من تحسين جودة الحياة من خلال زيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة في التنقل.

وتأتي هذه الشراكة تكاملًا مع الخدمات التي تقدمها مدينة الملك فهد الطبية  بما ينفع المجتمع .

الجدير بالذكر أن شركة غزال الشركة السعودية الرائدة في مجال توفير حلول مشاركة وسائل التنقل المستدامة أو الجزئي Micromobility والصديقة للبيئة سبق وأن أفصحت في شهر أغسطس عن مساهمتها في تمكين مستخدمي مركبات غزال من قطع مسافة تتجاوز 190 ألف كيلو متر وبذلك مانعين انبعاث 26 طن من ثاني أكسيد الكربون والتي كانت ستنبعث لو استخدموا وسائل التنقل التقليدية كالسيارات على سبيل المثال في تنقلاتهم وقطع هذه المسافة بدلاً من مركبات “غزال” الخضراء خلال فترة لا تتجاوز 90 يوم من بدء التشغيل.

غـــزال توسع خدماتها الفريدة إلى أفخم فندق في الرياض “ريتز كارلتون”

وقعت غزال يوم الثلاثاء  14 اغسطس 2021 مع فندق الريتز-كارلتون، الرياض اتفاقية تقديم خدمة التنقل الداخلي في الفندق وذلك عبر تطبيق غزال المتخصص في توفير خدمات التنقل المرن بتقنية مبتكرة عبر مركبات صديقة للبيئة لخدمة نزلاء الفندق والسيدات والسادة العاملين فيه.

وتأتي هذه الخطوة امتداد لحرص فندق الريتز-كارلتون، الرياض على تحقيق رؤية 2030 للاعتماد على التقنيات الحديثة  وتوفير أحدث سبل الفخامة المطلقة والرفاهية اللامتناهية لخدمة ضيوفه وتمكينهم من خوض تجارب مبتكرة.

وأضاف غزال “تسعى غزال إلى تحسين نوعية الحياة من خلال خلق البيئة اللازمة لتطوير ودعم خيارات جديدة ملائمة للعيش ونمط الحياة وفقًا لرؤية المملكة العربية السعودية 2030 من خلال توفير بدائل تنقل مستدامة ومساعدة المجتمع على تبني وسيلة نقل أكثر صحة وسعادة”.

وأوضح مدير عام فندق الريتز-كارلتون، الرياض محمد مرغلاني: “استمراراً لنهجنا الدائم في تقديم أحدث التقنيات وسبل الراحة التي تخدم ضيوف الفندق ونزلائه نسعد اليوم بتوقيعنا اتفاقية التنقل المرن داخل أروقة الفندق البالغ مساحته قرابة 215 الف متر مربع والمحاط بمختلف أنواع الأشجار والنباتات التي تساعد في منح تجربة استثنائية لامثيل لها”

غــزال تكشف عن أرقامها مؤكدةً على قوة الطلب والجاهزية في السوق السعودي لمشاركة وسائل التنقل المستدامة

غزال هي الشركة السعودية الرائدة في مجال توفير حلول مشاركة وسائل التنقل المستدامة أو الجزئي Micromobility والصديقة للبيئة، والتي بدأت تشغيلها مطلع شهر أبريل من العام الحالي فانطلقت عملياتها التشغيلية في ثلاث مُدن سعودية هي الرياض والمدينة المنورة والقصيم. لقد تمكن مستخدمي مركبات غزال من قطع مسافة تتجاوز 190 ألف كيلو متر وبذلك مانعين انبعاث 26 طن من ثاني أكسيد الكربون والتي كانت ستنبعث لو استخدموا وسائل التنقل التقليدية كالسيارات على سبيل المثال في تنقلاتهم وقطع هذه المسافة بدلاً من مركبات “غزال” الخضراء سواء كانت الاسكوتر أو الدراجة الهوائية. نحن في شركة غزال تغمرنا سعادة كبيرة بما ساهمنا في تحقيقه من منافع للبيئة وذلك بتمكين الأفراد عبر عدد من المدن السعودية من الوصول السريع لوسائل التنقل الحضري فيساهموا فعلياً ويومياً في المحافظة على البيئة.

تجاوز عدد المشتركين والمسجلين الفعليين حاجز 25 ألف مشترك في تطبيق غزال خلال فترة وجيزة لا تتجاوز 120 يوماً هو مؤشر قوي على قبول. بل إن تحقيق المشتركين لهذه الأرقام هو مؤشر قوي على جاهزيتهم العالية نحو التحول إلى مركبات التنقل الجزئي في رحلاتهم التي تقل عن 8 كيلومتر وأن يكون هذا أسلوب حياة يعتمد عليه. مجتمع غزال ساهم وسوف يساهم أكثر وأكثر في تحقيق عدد مهم من مستهدفات رؤية السعودية 2030 وذلك بخلق مجتمع حيوي صحي مبتهج وصديق للبيئة بفاعلية من خلال ممارسات الأفراد اليومية والتي ستؤدي لأن يكون هذا نمط حياتهم الطبيعي. إن التنقل الجزئي بمركبات غزال هو أحد هذه الأدوات الممكنة لذلك والأرقام التي حققها تطبيق غزال هو خير دليل على ذلك والقادم يبشر بنتائج مذهلة تفوق التصورات.

لم تقدم غزال للسوق السعودي خدمة مشاركة وسائل التنقل الجزئي فقط وإنما وفرت أحدث الابتكارات في عالم مركبات الاسكوتر وهي التي تعمل بتقنية البطاريات القابلة للتبديل والتي تعتبر بمثابة تغيير في قواعد الاستدامة حيث إنها تلغي الحاجة إلى نقل الأسطول بالشاحنات إلى المستودعات لشحن بطارياتها وهذا بدوره قلل من استهلاك الوقود وساهم في تخفيف الازدحام المروري.

نحن في غزال فخورون بتقديم خدمة ناجحة منتشرة ويسهل الوصول لها من قبل الأفراد في المدن ومجتمعات الأعمال شبه المغلقة للمساهمة في حل مشكلة التنقل الجزئي ذو المسافات القصيرة وبالتالي يتنقلون بأمان وسلاسة. كما نفخر كشركة سعودية استثمارنا بكثافة في زيادة الوعي بفكرة التنقل الجزئي في المملكة العربية السعودية، أكبر سوق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. إن هدفنا النهائي هو توفير وسيلة تنقل مستدامة مكملة لوسائل النقل العام وفي نفس الوقت ملائمة وبتكلفة أقل عند استخدامها في الرحلات القصيرة التي تعرف اصطلاحاً برحلات الأميال الأولى والأخيرة لدى خبراء ومهندسي وسائل التنقل والمدن الحضرية.

إن إمتلاك غزال لأكبر اسطول لمركبات التنقل الجزئي Micromobility في الشرق الأوسط إنما يؤهل ويجهز غزال لتكون الشركة الوطنية السعودية القادرة فعلياً على التوسع بسرعة في السوق المحلي والاقليمي موفرة بذلك وسائل تنقل  بديلة مستدامة.

دحضت أرقام غزال فكرة واعتقاد بأن الأجواء مرتفعة الحرارة تعيق تنقل الأفراد بوسائل التنقل الجزئي وتمنعهم من استكشاف مدن السعودية والتحول للتنقل الحضري. إن 120 يوما المنصرمة قد شحذت همة فريق غزال بقوة ليعمل ليلا ونهاراً في خدمة رؤية السعودية 2030 من خلال جعل النقل أكثر استدامة وحياة الأفراد أكثر جودة وصحة وبهجة. 

غــزال في رحاب المدينة المنورة

أطلقت غزال اليوم الثلاثاء  بتاريخ 11-05-2021م تشغيلها التجريبي في المدينة المنورة وذلك في ثلاث مناطق تم اختيارها بعناية وذلك لتقديم خدمات مشاركة التنقل الجزئي بمركباتها الخفيفة والتي تعد أكثر وسيلة مواصلات مستدامة وتساهم في تبني سلوك صحي وصديق للبيئة والذي بدوره يعزز من مبادي جودة الحياة. وتجدر الإشارة إلى أن  طيبة الطيبة عرفت بتميزها في مجال أنسنة المدن والتي شهد لها بذلك أهم المؤسسات العالمية وهو برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP حيث منحت جائزة على ذلك. كما يأتي تواجد “غزال” على ارض طيبة الطيبة لخدمة السكان والزوار في المناطق الأكثر كثافة وازدحام لتكون وسائل التنقل المستدامة هي الخيار الأسرع والأوفر اقتصادياً.

أنه لشرف عظيم لنا نحن في “غزال” بأن نتوسع خارج الرياض ونتواجد في المدينة المنورة وسعيدون بأن نوسع أعمالنا التشغيلية في ثان مدينة بالمملكة العربية السعودية. هذا الانتشار السريع والغير متوقع من مراقبي صناعة مشاركة التنقل الجزئي إنما جاء مؤكداً على عملنا الدؤوب نحو تنفيذ خطط طموحة تنفذ بحماس فرق العمل المتخصصة في “غزال” والعازمون بكل همة على نشر خدمات مشاركة التنقل الجزئي Sharing Micromobility في جميع أرجاء مملكتنا الحبيبة

تتواجد غزال في المدينة المنورة بشكل رئيسي في ثلاثة مناطق هي طريق جادة قباء وحديقة الملك فهد وكذلك ممشى الهجرة. إن تطبيق غزال متاح لسكان المدينة المنورة بتحميله من متاجر التطبيقات ومتاح ايضاً للمعتمرين وزوار المدينة لذا سيكون تطبيق “غزال” متوفر قريباً بعدة لغات آسيوية تسهيلا لاستخدام خدماتنا.

غــزال تنطلق في رحاب تجمع الرياض الأول للشركات العالمية

واجهة الرياض

أطلقت غزال أعمالها التشغيلية يوم الأربعاء الموافق 28 ابريل من العام الحالي 2021م في واجهة الرياض، هذه الخطوة هي امتداد لحرص منطقة الأعمال بواجهة الرياض على منح موظفي الشركات الرفاهية التّامة ومساعدتهم على تحقيق حرية التنقل داخل منطقة الأعمال. يحتضن مركز الأعمال في واجهة الرياض بين أضلعه مجتمع أعمال شاب وجهات حكومية جديدة انبثقت من رحم رؤية السعودية 2030. سعيدون نحن في غزال بتواجدنا في هذا التجمع الفريد من نوعه والمميز بمساحاته الخضراء وتقديم خدماتنا لأكثر من 6000 موظف في تجمع يضم الشركات المحلية والإقليمية والعالمية ومُصمم بشكل مُحفز للإبداع  والإنتاجية.

لذا لم يكن مستغرباً أن يستقبل هذا المجتمع غزال بشيء من الحفاوة التي تجسدت في المبادرة باستخدام المركبات مباشرة وباتزان يعكس مستوى الوعي بضرورة وسائل النقل الجزئي المستدام في مراكز الأعمال. إن روح الهمة والحرص على الوقت وسرعة الأداء في تنفيذ الأعمال تتطلب وجود مثل “غزال“.

فريقنا الشاب كان متواجداً في مركز الأعمال ليزف غزال ويساعد الجميع في الحصول على تجربتهم الأولى مع مركباتنا الخفيفة والصديقة للبيئة. لقد تلقينا تهاني الحاضرين واستقبلنا اسئلتهم حول تطبيق غزال.  نحن سعيدون بكمية الطاقة الإيجابية التي لمسناها يوم الانطلاق وهذا يحفزنا أكثر وبعزم أكبر على نشر تطبيق غزال المتخصص بمشاركة التنقل الجزئي. إن غزال ماضية قدماً نحو تقديم ثورة مبتكرة ومتطورة في عالم التنقل وتوفير وتشغيل وسائل النقل المستدامة التي تساهم في تحسين جودة الحياة.

غـزال تُطلق اولى أعمالها التشغيلية

غزال في البوابة الاقتصادية

أطلقت غزال خدماتها المتمثلة في تقديم خدمة مشاركة وسائل النقل الجزئي Micro-Mobility في أولى مواقعها التشغيلية المخطط لها. واستقبلت البوابة الاقتصادية اليوم الخميس الموافق 8/4/2021م أسطول غزال، وبهذا أصبحت الخدمة متاحة كخيار مناسب للتنقل بين المرافق بشكل أسرع وخيار صديق للبيئة. تلقت غزال انطباعات رائعة من مجتمع البوابة وكان الاقبال سريعا نحو استكشاف الخدمة من خلال تطبيق غزال.

أحد مزايا مركبات غزال أنها تتيح للفرد المساهمة بشكل حقيقي وفاعل في المحافظة على البيئة من خلال استخدامه وسيلة صديقة للبيئة. كما أن اعتماد الأفراد على غزال سيجعل التنقل ممتع وأقل ضغوطا وعملياً أكثر مما يساهم في رفع مستوى جودة الحياة.

غزال ماضية في الانتشار بشكل أوسع ضمن خطة كبيرة بعد أن أنجزت مجموعة من الاتفاقيات التي كانت تعمل عليها خلال الأربعة أشهر الماضية مع العديد من الجهات المختلفة. والجدير بالذكر، أن هذه الجهات لديها وعي كبير تجاه منتسبيها وروادها ولذلك وقع اختيارها على غزال كشريك يتفهم متطلبات المرحلة القادمة ويعيّ توجهات رؤية المملكة 2030 التي من ضمن مستهدفاتها رفع مستوى جودة الحياة وجعلها صحية أكثر.

غــزال تغلق جولة استثمارية أولية بقيمة 7.5 مليون ريال

نجحت غزال للتنقل الجزئي وهي شركة سعودية تقع بمدينة الرياض من إغلاق جولة استثمارية للتمويل الأولي Seed Funding ومقدارها مليونا دولار أمريكي بما يعادل سبعة مليون ونصف المليون ريال سعودي. هذه الجولة قفزت بتقييم غزال لقيمة مستقبلية تصل إلى ستة ملايين دولار امريكي (22.5 مليون ريال سعودي). قاد هذه الجولة عدد من المستثمرين الملائكيين Angel Investors وشركات عائلية ومستثمرون آخرون مهتمون بالاستثمار في المشاريع الصحية ذات الاستدامة والمرتبطة بالتقنية. تجدر الإشارة إلى أن هذه هي أكبر جولة تمويل أولية على الإطلاق في مجال صناعة النقل الجزئي في المملكة العربية السعودية

يقول السيد هيثم السحيم وهو شريك مؤسس، نحن عازمون على إحداث نهضة في مجال النقل والمواصلات كما أن تقديمنا وسائل تنقل بسيطة وآمنة صديقة للبيئة سوف يُساهم في الحدّ من تلوث الهواء. علاوة على ذلك فإن تحسين جودة الحياة وعودة الحياة لمحور المدينة وأنسنة الطريق لتكون شوارعنا مزدحمة بالناس بدلا من ازدحامها بالسيارات هو من أولويات غزال القصوى. نريد أن نقدم حل للتنقل بواقعية وبأسلوب حضري مع تزايد أعداد سكان المدن.

السيد إبراهيم المهنا أحد المستثمرين المشاركين في هذه الجولة وقد صرح لنا بأن تزايد أعداد السيارات على الطريق ومراكز المدن التي تختنق بالركاب المتنقلين هنا وهناك باحثين عن مواقف للسيارات والتي مهما زيد من عددها فإنها لا تكفي في أوقات الذروة، ولقد أصبح الراكب مرهقا بشكل لا يصدق بدلاً من أن يستمتع بتنقله داخل المدينة. التقنية أصبحت تتقاطع مع أشياء كثيرة في مجالات حياتنا وفي غزال جعلنا التقنيات المبتكرة مثل إنترنت الأشياء والحلول السحابية وتطبيق الجوال لأتمتة إجراءات العمل حتى تمتزج جميعها وتتناغم مع نموذج التشارك الاقتصادي لنخرج بمنتج التشارك في خدمات النقل الجزئي والذي حتما سيساهم في تغيير الطريقة التي ينتقل بها الأفراد.

أضاف الأستاذ عبدالرحمن الهاشمي مدير تطوير منتج في غزال بقوله أن شركات التقنية الناشئة Startup دائما ما تكون قادرة على إحداث فارق وهذا ما تريد غزال فعله. إن غزال سوف تساهم كثيرًا في التغييرات والتطويرات العظيمة التي تشهدها المملكة العربية السعودية في الوقت الحاضر لجعل الحياة أكثر خضرة وصحة.